اختر قالباً

الثلاثاء، 2 أغسطس، 2011

اللغة العربية بين الحب والأنتماء










إذا سألت عن عـز أمـة فاسـأل 
عن لغتهم إن الحال بالحال يُعـرفُ 
فمــن ذلـت لغتـه ذل وراءهـا
إن العزيـــز للغتــه لا يفقــد ُ 
فما بالنـا ننســى عربيــــة 
نـزل بهــا خيــر كـلام مجـودُ 
أم أنه لهـو لاهٍ فى ظـل هيمنـةٍ
وعــولمـةٍ وغـــرب مسّــيدُ



اللغة من أهم المقومات الأساسية لتحديد أهتمامات الأنسان وصفاته .. واللغة العربية واحدة من أهم
اللغات بل واعظمها على الأطلاق فهى بأسوبها البديع ومفرداتها الكثيرة ومقومات بنيتها المتجددة
دائما جعلت من نفسها سادنة لذاتها ... لاتقبل التدخل فى كيانها وأصالتها
فهى لغة تفتح عيوننا على أبواب الجمال.. فيتعلم الأنسان فى ربوعها الغنّاء لغة البوح الرقيق ...
والتوجع الشجى... والغزل الرشيق تحمل بين حنايا حروفها وأبجدياتها كل ماتشتهى النفس
 من مفردات وتفاسير فهى لغة فوق العبث وفوق البدع فهى لغة القرآن والتراث
فكيف نهملها أو نتخلى عنها !!!!

السؤال الآن هل اللغة العربية لها تأثير أو دلالة على شخصية مستخدميها ومحبيها ؟؟؟
الإجابة: نعم
فمن يتمسكون بالفصحى ويعرفون مدى جمالها وبهائها  مع أختلاف أجناسهم وقومياتهم سواء من
 مشرق أو مغرب ...عرب كانوا أو عجم... نجد بينهم رابط مشترك  ( الإسلام ) أبناء العقيدة والدين
 وصلة غريبة تجمعهم وتوحدهم هذا ما يسمى { الأنتماء ... والحب }اللغة العربية لها رونق وصفات
خاصة تميزها عن باقى اللغات ..من أهم هذه الصفات والملامح والمؤهلات أنها لغة القرآن الكريم
ولغة أهل الجنة...ومن هنا كان منبع هذا الحب الذى أنعم الله به علينا ... فجعل هذه اللغة العظيمة سبب فى انتماء
أبناء الدين الواحد واندماجهم فى كيان واحد .....لايشعرون بغربة جنس او روح أو وطن......
فحين نجد مؤذن للصلاة أو قارىء للقرآن لا يحمل الهوية العربية لكنه يؤذن بالعربية ويقرأ القرآن
 بالعربية نشعر بالحب والفخر والأخوة فى الدين ... برغم انه لا يحمل جنسية عربى
فما الذى يؤلف بين قلوب هؤلاء جميعا؟؟!!رغم أختلاف أجناسهم وألسنتهم...هى العربية الفصحى ...
لغة القرآن ...التى جعلها الله سبباً عظيماً لتوحيد المسلمين فى كل مكان .... ليصدق عليهم فى النهاية
 قوله تعالى :إن اكرمكم عند الله أتقاك  وليس بالضرورة ان أكون عربى لكن
  يكفينى أن اكون مسلم أحب اللغة العربية
                                                      **************************


لغةٌ مدَّتِ الظلالَ على الأرض

وأذكت مشاعرَ الإنسانِ

وأفاضت على اللغى زائنات 

من درارٍ ولؤلؤٍ وجمانِ

من غوالي التنزيل مستكرمات 

مترفات الأزياءِ والألوانِ

من فواغي الحديث من نسم الو حي

وأنفاس مصطفى الرحمنِ

من شذور الفصاح صوغِ الأوالي

* أمراء البيان من عدنانِ

أَلَقَتْ والسنا لها سرمدي

أترى كيف يألق القمرانِ؟

وحَلَتْ في اللَّهاة أطيب ما لذَّ 

وأحلى ما تطعم الشفتانِ

كلما طال في العصور مداها

عظمت قوةً على الرَّدَيانِ


الشاعر محمد بهجة الأثري 

abuiyad